صندق الدنيا

Sanduq el-Dunia

صندوق الدنيا:

صندوق الدنيا هو بوابة للحوار والنقاش والحلم بمستقبل القاهرة ومراحل تطورها التاريخية من خلال إحياء تاريخها مرة أخرى
بمختلف مراحله مصحوباً بالذكريات والتراث. ذلك عن طريق إستخدام تقنية متطورة تتيح للمتصفح الذهاب فى رحلة فريدة إلى المدينة ورؤية تاريخها القديم من خلال التصف الإليكترونى.

نبعت فكرة صندوق الدنيا و تناوله لتاريخ المدينة وثقافتها المختلفة من مشروع “الحائط” الذي إستحدثه متحف كوبنهاجن بالتعاون مع مجموعة جيبسون. وقد تبنى المعهد الدنماركي المصري للحوار الفكرة وبدأ في تنفيذها منذ بداية عام ٢٠١١.

 يتيح موقع صندوق الدنيا تصفح قاعدة كبيرة من الصور، كما يعطى الفرصة للمستخدمين لكى يشاركوا بأنفسهم في إثراء ذلك المحتوى من خلال تحميل صورهم الخاصة.

يتكون المشروع من منصتين:

١- الموقع الإليكتروني: وهو منصة تفاعلية يضم خريطة مصغرة للمدينة، يستطيع من خلالها المستخدمين أن يكتشفوا المدينة ويتشاركوا صورها ويفتحوا مجالات للنقاش.
٢- صندوق دنيا مصغر: يضم خريطة تفاعلية كاملة للمدينة تُعرض على شاشة كبيرة تفاعلية ( ٧٥ بوصة)   

الرسالة

يهدف “صندوق الدنيا” إلى خلق منبر عام للحوار ذو طابع تفاعلي مبتكر، متعدد الأبعاد، يعكس التنوع الثقافي والطبيعي للقاهرة وسكانها وذاكرتهم الحية.

يحتفي “صندوق الدنيا” بثروات المدينة الهائلة ويُلقي الضوء عليها في مجالاتها المتنوعة في علم الآثار، والمعمار، والفنون، والثقافة، بالإضافة إلى الحركات السياسية والإجتماعية الموجودة بالقاهرة.

يسعى “صندوق الدنيا” لإقامة علاقات وروابط  قوية بين جميع الأطراف المعنية (المؤسسات الحكومية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني وقطاع الأعمال والمؤسسات التعليمية بالإضافة إلى الفنانين والمعارض الفنية)، ويهدف أيضاً إلى إضفاء طابع ديمقراطى على عملية الإنتاج  والوصول إلى الذاكرة الجماعية والتاريخ والمعرفة.


الرؤية
يمكن أن يساهم صندوق في تقديم:

قاهرة تعكس التنوع والتعايش والإدراك المتبادل.

قاهرة تكون ملتقى للعالم ، مدينة تعبّر بحيوية عن زخم الثقافات المختلفة، بل وتعتز بجميع مراحل تاريخها وتراثها المتمثل في العمارة والآثار والطبيعة  والمعرفة غير الملموسة.

قاهرة يعد تراثها المتعدد الطبقات مورداً ثميناً كما يتبادل سكانها تاريخ المدينة من خلال أحدث التقنيات الرقمية.

قاهرة تساهم فى وجهات نظر سكانها المتعددة لخلق فهم مشترك لمجتمعها.

شاهدوا صندوق الدنيا في كوبنهاجن:

https://www.youtube.com/watch?v=S6m8Eh_BBf4

مشروعات مماثلة:

١- حائط كوبنهاجن:

http://www.copenhagen.dk/en/whats_on/the_wall

٢- حائط آل باسو الرقمي:

http://www.digie.org

* تم تطوير الحائط بالتعاون بين متحف كوبنهاجن، ومجموعة جيبسون، وستديو سبيل إف تيد بهدف خلق متحف إليكتروني تفاعلي لعرض قاعدة الصور بالأماكن العامة ودعوة الجميع للإكتشاف والمشاركة في إثراء تراث مدينتهم بطريقة جديدة. تعود الحقوق الفكرية الخاصة بكل من الفكرة والتقنية المستخدمة فى تطوير مشروعات الحائط إلى كل من متحف كوبنهاجن ومجموعة جيبسون.  

 

DEDI

 المعهد الدنماركي المصري للحوار (ديدي) هو منظمة بين الحكومات تعمل بشكل قوي في مجال الحوار كجزء من برنامج الشراكة الدنماركية المصرية. أُنشئ المعهد الدنماركي المصري للحوار في عام ٢٠٠٤، بهدف دعم عملية التفاهم الثقافي والسياسي ما بين كل من الدنمارك ومصر وأوروبا والعالم العربي.

يلعب المعهد الدنماركي المصري للحوار (ديدي) دوراً هاماً كونه منصة للحوار تعمل من خلال الإطار الإستراتيجي لبرنامج الشراكة الدنماركية المصرية. وتعطي قدرة المعهد في مجال الحوار وطبيعته كمؤسسة بين الحكومات، تعطيه مساحة أكبر لخلق نوعاً من الشراكة بين كل من الحكومة والمجتمع المدني. ويتميز المعهد الدنماركي المصري للحوار (ديدي) أيضاً بوجوده في القاهرة، مما يساعده على خلق مزيد من العلاقات والشراكات طويلة الأمد بشكل يومي. 

CIB

البنك التجارى الدولى (CIB) هو أكبر بنك قطاع خاص مصري، يعمل على تقديم مجموعة واسعة ومتميزة من المنتجات والخدمات البنكية لعملائه من الأفراد وأصحاب الثروات والمؤسسات والشركات بمختلف أنواعها.  يتدبر البنك التجارى الدولى حلول مناسبة ونزيهة لكافة الاحتياجات المالية لعملائه وبرؤية خبيرة في سوق المال والاستثمار. وبفضل علامته التجارية الرائدة، نجح البنك التجاري الدولي أن يكون الاختيار الأول لأكثر من 500 شركة عاملة في مصر مقدما لهم أفضل الحلول المالية. يحافظ البنك على بقائه كأكثر البنوك التجارية تحقيقاً للأرباح في مصر لأكثر من 40 عاما، وذلك  بفضل إدارته التي تتبنى أعلى معايير الشفافية  والحوكمة الرشيدة بالإضافة إلى برامج التدريب المتميزة المقدمة للعاملين به.